إدارة تناول السوائل*

يجب على المرضى الخاضعين للعلاج بغسيل الكلى أن يسيطروا بعناية على معدلات تناولهم للسوائل. ويكون ذلك ضروريًا جدًا في حال لم يكن هناك إنتاج للبول من الجسم. يجب على المرضى الخاضعين للعلاج بغسيل الكلى الذي يتم عن طريق الدم كذلك التحكم في معدلات تناولهم للسوائل بعناية أكبر أولئك الخاضعين للعلاج بالغسيل الكلوي البريتوني.

التحكم في العطش

أفضل حل لخفض معدلات تناول السوائل هي الحد من العطش الناتج عن تناول الصوديوم. فالصوديوم الزائد في الوجبات يزيد من الرغبة في شرب السوائل بشكلٍ كبير.

وهو موجود في الملح. كما تحتوي غالبية الأطعمة المعلبة والوجبات المجمدة على كميات كبيرة من الصوديوم. تجنب الأطعمة المالحة مثل رقائق البطاطس، واختر المنتجات قليلة الصوديوم.

جزء كبير من الملح الذي نتناوله يأتي من الكميات التي تضاف إلى الطعام عند طبخه أو تناوله. يجب على المرضى الخاضعين للعلاج بغسيل الكلى أن لا يتناولوا أكثر نصف الكمية التي يتناولها الآخرون من الملح.

التحكم في تناول السوائل

يمكنك الحفاظ على المستوى المنخفض للسوائل بتناولها في أكواب أصغر في الحجم. يحتوي أي طعام سائل له درجة حرارة الغرفة على ماء. ومن بين تلك الأطعمة: الحساء، والحليب، واللبن الزبادي، والجيلي، والآيس كريم. كما تحتوي العديد من أنواع الفاكهة والخضروات على كميات كبيرة من الماء. ومن بينها: الشمام، والبطيخ، والعنب، والتفاح، والبرتقال، والطماطم، والخس، والكرفس. تعتبر جميع هذه الأطعمة من ضمن كميات السوائل التي تتناولها.

إدارة تناول السوائل*

التحكم بالسوائل أثناء العلاج بغسيل الكلى الذي يتم عن طريق الدم

قد تتراكم السوائل في الجسم بين جلسات غسيل الكلى الذي يتم عن طريق الدم متسببة في حدوث تورمات وزيادة في الوزن. تؤثر السوائل الزائدة على ضغط الدم وقد تجعل القلب يعمل بشكلٍ أكثر صعوبة. يجب عليك محاولة زيادة وزنك بحوالي 0.5 كجم يوميًا بين مرات العلاج.

وزنك الجاف هو وزنك بعد جلسة غسيل الكلى الذي يتم عن طريق الدم، وذلك بعد أن يتم التخلص من السوائل الزائدة في جسمك. إذا تركت كميات كبيرة من السوائل تتراكم في جسمك بين الجلسات، فسيكون من الصعب العودة إلى وزنك الجاف الملائم. وهو ما يزيد من خطر عدم تحمل غسيل الكلى (انخفاض ضغط الدم، التقلصات، وغيرها). قد يتغير الوزن الجاف بعد فترة من الزمن إذا حدث تغير في وزن لحم الجسم.

التحكم بالسوائل مع الغسيل الكلوي البريتوني

لا يخضع المرضى الخاضعون للغسيل الكلوي عن طريق الدم لمثل تلك القيود المفروضة على تناول السوائل مثل المرضى الخاضعين لغسيل الكلى الذي يتم عن طريق الدم، ولكن يجب مراقبة مشاكل احتباس السوائل بالجسم والتي قد لا تزال قائمة.