اختر علاجك

ما العلاج الذي يناسبك؟

عندما يتم تشخيص حالتك بأنك مصاب بمرض الفشل الكلوي المزمن، يمكن القول بأن العالم قد إنقلب رأسًا على عقب بالنسبة لك. من الطبيعي أن تقلق بشأن ما يحمله لك المستقبل، ولكن يجب ألا نغفل أن التجارب التي يمر بها أي مريض تختلف عن غيره من المرضى. فبعض المرضى لا يعانون من أي أعراض إلى أن يصبحوا بحاجة إلى إجراء غسيل كلوي، فيما يعاني آخرون من أعراض إكلينيكية عديدة تعيق من ممارسة عاداتهم وهواياتهم وأنشطة حياتهم الطبيعية. ومن الأعراض الشائعة التي قد تصيب المرضى الذين يعانون من هذا المرض المزمن التغيُّرات المزاجية والتوتر والاحساس بالتردد والاكتئاب والحزن والإحباط وحدة المزاج. يحق لك، بوصفك مريضًا، أن تقوم بدور فاعل في اختيار علاج رعاية الكلى الذي يناسب نمط حياتك. فقيمك ورغباتك هما العاملان الأساسيان في توجيهك إلى الوجهة الصحيحة. تذكر أيضًا أن الطبيب المتابع لك والفريق الإكلينيكي لدى Diaverum في خدمتك دومًا لتوضيح أي مسائل تثير شكوكك أو قلقك ولتقديم أفضل دعم ممكن لك ولأسرتك. وإذا أردت في أي وقت تغيير أسلوب الغسيل الكلوي الذي تخضع له واتباع أسلوب آخر، دون أن يكون لذلك مضاعفات طبية، فسيكون بإمكانك دومًا القيام بذلك. حتى لو بدت لك حياتك المستقبلية ضبابية الآن، فضع في اعتبارك أنه يمكن لمعظم المرضى الاستمتاع بحياة طبيعية إلى حدٍ ما، مفعمة بالسفر والتمارين الرياضية والتواصل مع الآخرين. إن إدارة المرض الكلوي المزمن تعني مواصلة حياة جديرة بأن يعيشها المريض.

وتقدم عملية زراعة الكلى أفضل نتيجة وأفضل جودة للحياة. ولكن ليس كل المرضى مؤهلين لعملية زراعة كلى، كما أنه لا يمكن توفير كل الأعضاء المطلوبة. حيث قد يضطر المريض إلى الانتظار لشهور، بل ولأعوام، للحصول على كلية مناسبة، ويحتاج بعد ذلك إلى أدوية طوال حياته. لذا فإن الغسيل الكلوي هو أول خطوة للعلاج لتقليل سموم الجسم.

الخطوات الواجب اتخاذها:

سنكون معك في طريقك لاختيار علاج الغسيل الكلوي. تغطي هذه العملية ست خطوات مهمة لا تعكس فقط نمط حياتك، بل أيضًا توضح كل التفاصيل المهمة الخاصة بخيارات العلاج المختلفة. أنت مَن يتخذ القرار، ولكن تذكر أنك لست وحدك.