التعايش مع المرض الكلوي المزمن

عندما تواجه في حياتك شيئًا يغيرها كالإصابة بالفشل الكلوي، فمن الطبيعي أن تشعر بالتوتر والخوف والقلق مما يخفيه لك المستقبل. وقد ينطلق في بالك سؤال مفاجئ عن حياتك التي خططتها والشكوك التي تساورك فيما سيأتي بديلاً لها.

يؤدي فقد وظائف الكلى والاعتماد على الغسيل الكلوي إلى تغيرات كبيرة في الحياة. يلعب فريق الرعاية الصحية المتابع لك دورًا مهما في مساعدتك على التكيف مع الحياة مع الغسيل الكلوي.

التكيف مع غسيل الكلى (الغسيل الكلوي)الهدف من خضوعك للعلاج هو جعلك قادرًا على الحياة بشكلٍ طبيعي قدر الإمكان. العديد من المرضى يرون أن الغسيل الكلوي إزعاج لا بد منه. فهم يغسلون كلاهم حتى يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة، ولا يعيشون لكي يغسلوا كلاهم!

ولكن قد يكون من الصعب عليك في الغالب إدراك أنك تعاني من صعوبات في التأقلم مع تغيرات الحياة التي تمر بها. غالبًا يكون من الصعب عليك مناقشة مشاعرك مع فريق الرعاية الصحية.

إذا كنت تعاني من مشاكل في التكيف مع الحياة مع غسيل الكلى، فحاول ألا تبقي الأمر بداخلك. تحدث إلى أعضاء فريق الرعاية الصحية بالعيادة، واطلب رؤية شخص تشعر بالراحة معه. فلدي فريق عمل العيادة خبرة تمتد لسنوات عديدة من العمل مع مرضى الكلى، وهناك حالات قليلة جدًا تلك التي لم تمر عليهم من قبل. فمع حصولك على معلومات بسيطة أو بإدخال تغييرات صغيرة على علاجك تصبح الأمور أيسر لمساعدتك على رؤية الأشياء بشكلٍ أفضل.

لا تخف من مشاركة مخاوفك، وسنعمل ما بوسعنا لتقديم أفضل مساعدة لك. لأنك إن شاركت المشكلة فقد ألقيت نصفها عن عاتقك.